منتديات الشرقاط
حيـــــــــــــــــاك الله عــــزبـــــــــــزي الزائـــــــــــــــــــر في منتديات الشرقـــــــــــــــــــــــــــاط
سجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل في المنتدى لكــــــــــــــــــــــــي نستفـــــــاد من معلوماتـــــــــــك
وكــــــــــــــن عضو نشيط .. منووورر


نرحب بجميع الاعضاء والزوار الكرام
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قِصَّةُ نَبِيِّ الله مُوسَى مَعَ عَبْدِ الله الخَضِر عليهما السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زياد الجبوري
نائب المدير
نائب المدير
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 417
تاريخ التسجيل : 26/09/2011
الموقع : منتديات الشرقاط

مُساهمةموضوع: قِصَّةُ نَبِيِّ الله مُوسَى مَعَ عَبْدِ الله الخَضِر عليهما السلام   الأحد سبتمبر 30, 2012 6:18 pm

قِصَّةُ نَبِيِّ الله مُوسَى مَعَ عَبْدِ الله الخَضِر عليهما السلام


جاءتْ هذه القصَّة بعد أن ذكَر الله - تعالى - قصص المشركين، وما كانوا عليه مِن كِبْر واحتقار لضَعَفَة المؤمنين، منعهم ذلك من قَبول الحق والأخذ به، ثم قفَّى على ذلك بذِكْر قصَّة موسى مع الخضِر - عليهما السلام - ليبيِّن لهم أنَّ موسى مع كونه من أكابر الأنبياء، وأُولي العزم من الرسل، ذهَب هو بنفسه إلى الخضِر؛ ليتعلمَ منه ما لم يَعْلَمْه، ولم تمنعْه مكانتُه من التواضع للحق، وفي ذلك دليلٌ على أنَّ تواضعهم للحقِّ خير لهم مِن التمادي في الباطِل لو كانوا يعلمون، فقال - تعالى -:

﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى ﴾؛ أي: واذكر أيها الرسول، حين قال موسى بن عمران - عليه السلام - أكبرُ أنبياء ورسل بني إسرائيل، أُوذي في الله أذًى كثيرًا؛ لذا كان مِن أولي العزم من الرسل، كلَّمه الله تكليمًا، وكان عندَ الله وجيهًا، فاصطنعه لنفسه، وربَّاه تحت رقابته، وأحاطه بعنايته ورعايته.



قال يومًا ﴿ لِفَتَاهُ ﴾؛ أي: غلامه الذي يخدمه ويتعلَّم منه، والعَرَب تسمِّي الخادم (فتى)؛ لأنَّ الخدم أكثر ما يكونون في سِن الفتوة، وفتاه هذا هو (يُوشَع بن نون) كان شابًّا، وكان محبًّا لموسى، وخادمًا له، فاختصَّه موسى رفيقًا له، وصار خليفةً من بعده على بني إسرائيل، وفتَح الله على يديه بيت المقدس، ونصَره على القوم الجبَّارين، قال لفتاه يُوشَعَ:

﴿ لاَ أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ ﴾؛ أي: لا أزال مستمرًّا في السير إلى أن أبلغ ﴿ مَجْمَعَ البَحْرَيْنِ ﴾؛ أي: حتى أصِل إلى ملتقى البحرين ﴿ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا ﴾؛ أي: ولو أسير سنواتٍ طويلةً، حتى أصل إلى بُغيتي، وأحصِّل مطلبي.



وسبب ذلك: أنَّ الله - تعالى - أوحى إلى موسى: أنَّ عبدًا من عبادي بمَجْمَع البحرين عندَه مِن العلم ما لم تُحط به، فعزم موسى أن يرحَل إليه ليتعلم منه، ولو طال به الزمنُ، وتحمَّل مِن العناء والمشقَّة ما تحمَّل، فانطلق هو وغلامه يمشيان.



﴿ فَلَمَّا بَلَغَا ﴾؛ أي: موسى وفتاه ﴿ مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا ﴾؛ أي: مجمع البحرين، وهو المكان الذي وعَده الله أن يَلْقاه عنده، وقد اختلف في تعيينه، ولا فائدةَ مِن معرفة ذلك، ﴿ نَسِيَا حُوتَهُمَا ﴾؛ أي: نسيَا الحوت الذي تزوَّداه معهما في مجمع البحرين ﴿ فَاتَّخَذَ ﴾؛ أي: الحوت ﴿ سَبِيلَهُ ﴾؛ أي: طريقَه ﴿ فِي البَحْرِ سَرَبًا ﴾؛ أي: مسلكًا مثل السرب في الأرض، فجعل الحوت لا يمس شيئًا من الماء إلا يبس، وصار الماء كالقنطرة عليه، فكان ذلك للحوت سربًا، ولموسى وفتاه عجبًا؛ لأنَّ حياة الحوت بعدَ موته، ثم دخوله في البحر بحيث يصير عليه سربًا كالنَّفق لا يلتئم بعدَ مروره فيه - أمرٌ في غاية من العجب.



﴿ فَلَمَّا جَاوَزَا ﴾؛ أي: جاوز موسى وفتاه مجْمعَ البحرين، وهو المكان المقصود لهما، أحسَّ موسى بالجوع ﴿ قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا ﴾؛ أي: ما نتغدَّى به، وهو الحوت؛ ﴿ لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا ﴾؛ أي: تعبًا ومشقَّة، وقد كان من الحكمة في حصول الجوع والتَّعب له حين جاوز المكان أن يطلب الغداء، فيذكر الحوت، فيرجع إلى حيثُ يجتمع بمَن يريد.



﴿ قال ﴾ يوشعُ لموسى: ﴿ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ ﴾؛ أي: أرأيتَ ما حدَث لي حين لجأْنا إلى الصخرة التي بمجمع البحرين، لنستريح عندها ﴿ فإنِّي نَسِيتُ الحُوتَ ﴾، وذلك أنَّ الله - تعالى - أوحى إلى موسى أن يأخُذ معه حوتًا، فحيث فارقه الحوت فهو المكان الذي يجِد عنده هذا العبدَ، فأخذه وجعله في مِكْتَل، فبينما هما في ظلِّ صخرة إذ تسرَّب الحوت، حتى دخل البحر، وموسى نائم، فقال فتاه: لا أُوقظه حتى يستيقظ، فلمَّا استيقظ نسِي أن يخبرَه؛ ولهذا قال: ﴿ وَمَا أَنْسَانِيهُ ﴾؛ أي: وما أنساني ذِكْر الحوت ﴿ إِلاَّ الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ ﴾ لك ﴿ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ ﴾؛ أي: وصيَّر الحوت طريقَه في البحر أمرًا ﴿ عَجَبًا ﴾؛ إذ صار الماء عليه سرَبًا.


إشْكَالٌ وَجَوابٌ

فإنْ قيل: ما وجْهُ نِسبة النسيان هنا للفتى وحده، حيث قال: ﴿ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ ﴾، ونسبته قبل ذلك لهما معًا، حيث قال: ﴿ فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا ﴾؟



فالجواب: هو أنَّ النسيان وقَع من فتى موسى؛ لأنه هو الذي كان تحتَ يده الحوت، وهو الذي نَسِيه، وإنما أسند النسيان إليهما هنالك؛ لاهتمامِ موسى بشأن الحوت أيضًا، فناسب أن ينسب النسيان إليهما معًا.



﴿ قَالَ ﴾ موسى ﴿ ذَلِكَ ﴾؛ أي: المكان الذي فقدْنا فيه الحوت ﴿ مَا كُنَّا نَبْغِ ﴾؛ أي: ما كنا نطلب فيه الخضِر؛ لأنَّه أمارة مطلوبنا ومقصودنا ﴿ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا ﴾؛ أي: فرجعَا ماشيين في الطريق الذي جاءَا فيه، يتبعان أثرَ أقدامهما؛ لئلاَّ يفوتهما الموضِع مرَّة أخرى، فأتيَا الموضع الذي نسيَا فيه الحوت.



﴿ فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا ﴾ وهو الخضِر - عليه السلام - وجداه مسجًّى بثوب ﴿ آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا ﴾؛ أي: رحمةً عظيمة خَصَصْناه بها، والرحمة هنا هي الولاية، وقيل: النبوَّة، ﴿ وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا ﴾؛ أي: علمًا جليلاً، أيَّدْناه وأكرمناه به، لم نُطلِع عليه غيرَه من الناس.



﴿ قَالَ لَهُ مُوسَى ﴾ بعد أن سلَّم عليه: ﴿ هَلْ أَتَّبِعُكَ ﴾؛ أي: أصْحَبك، والاستفهام المراد منه هنا الطلب، ولكنَّه برِفق وأدب، وكأنَّه قـال له: ائذن لي في أن أتَّبعك ﴿ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ ﴾؛ أي: من بعضِ ما علَّمك الله ﴿ رُشْدًا ﴾؛ أي: هداية وخيرًا وصلاحًا، وقد راعى في ذلك غاية التواضع والأدب، فاسْتجهل نفْسَه أولاً، ثم استأذن أن يكون تابعًا له ثانيًا، وسأل منه أن يرشدَه ويُنعِم عليه بتعليم بعضَ ما أنعم الله عليه ثالثًا، وهكذا ينبغي أن يكون حال المتعلِّم من العالِم.



﴿ قَالَ ﴾؛ أي: الخضر لموسى: ﴿ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا ﴾؛ أي: لن تستطيع أن تصبر على متابعتي ومصاحبتي وملازمتي، ثم أكَّد ذلك معتذرًا ومشيرًا إلى السبب في عدم الاستطاعة بقوله: ﴿ وَكَيْفَ تَصْبِرُ ﴾؛ أي: إنْ صحبتني ﴿ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا ﴾؛ أي: على أمور يكون ظاهرها منكرًا، وباطنها معروفًا، لم تدركْه أنت، ولم تُحطْ به علمًا؟



﴿ قَالَ ﴾ موسى للخضِر: ﴿ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا ﴾؛ أي: حابسًا نفسي على طاعتك، وعلَّق الأمر بالمشيئة؛ أدبًا منه - عليه السلام - لأنَّه يعلم أنَّ الأمر كله لله، ما شاء الله كان، وما لم يشأْ لم يكن، ثم أكَّد ذلك بقوله: ﴿ وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ﴾؛ أي: من الأمور.



﴿ قَالَ ﴾ الخضر لموسى: ﴿ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا ﴾؛ أي: فلا تُفاتحني بالسؤال عن شيءٍ أنكرتَه مني، ولم تعلمْ وجه صحته، حتى أبتدِئَك ببيانه، فنهاه عن سؤاله، ووعَده أن يُوقِفه على حقيقة الأمر، وهذا مِن آداب المتعلِّم مع العالِم، والمتبوع مع التابع.



﴿ فَانْطَلَقَا ﴾؛ أي: على ساحل البحر يطلبان سفينة، وجِيء هنا بصيغة التثنية (فَانْطَلَقَا) وكذا ما بعدها، والظاهر أن (يُوشَع) كان معهما، ولكنَّه لم يُذكَر؛ لأنَّه لا شأنَ له مع الخضر.



﴿ حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا ﴾؛ أي: خرق الخضِرُ هذه السفينةَ التي ركباها، ﴿ قَالَ ﴾ له موسى مستفهمًا استفهام إنكار: ﴿ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا ﴾؟! اللام في قوله: (لِتُغْرِقَ) للعاقبة لا للتعليل، والمعنى: لتكون عاقبة خرْقها غرق أهلها ﴿ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا ﴾؛ أي: عظيمًا؛ لما في ذلك من إتلاف السفينة أولاً، وتعريض أهلها للهلاك ثانيًا، وكفران نعمة الحمل بلا أُجْرة ثالثًا، وهذا الاعتراض مِن عدم صبره - عليه السلام.



﴿ قَالَ ﴾ الخضرُ لموسى مذكِّرًا إيَّاه الشرط المتقدِّم: ﴿ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا ﴾؛ أي: أنا فعلت ذلك عمدًا، وهو مِن الأمور التي اشترطت معك ألا تُنكر عليَّ فيها؛ لأنَّك لم تُحِطْ بها خُبرًا؛ لأن لها سِرًّا لا تعلمه أنت.



﴿ قَالَ ﴾ موسى للخضر معتذرًا: ﴿ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ ﴾؛ أي: لا تَلُمْني ولا تُعاتبني على ما حصل مني نسيانًا ﴿ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا ﴾؛ أي: ولا تُحمِّلني شيئًا فيه عسر ومشقَّة؛ لئلاَّ يلجئني ذلك إلى مفارقتك، والمعنى: لا تُعسِّر عليَّ متابعتك بالمؤاخذة على مِثل ذلك، بل يسِّرها عليَّ بالمسامحة، وترْك اللوم والمعاتبة.



﴿ فَانْطَلَقَا ﴾؛ أي: بعد أن خرجَا من السفينة إلى الساحل ﴿ حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلاَمًا ﴾ كان يلعب مع أصحابه ﴿ فَقَتَلَهُ ﴾ الخضر، وذلك بقَلْع رأسه مباشرةً من غير سابق إنذار، كما وردَ في الحديث الآتي.



﴿ قَالَ ﴾ موسى للخضر مستفهمًا على وجه الإنكار الشديد: ﴿ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ ﴾؛ أي: بريئة ممَّا يوجب قتلَها، فهي لم تقتلْ نفسًا حتى تُقتَل بها ﴿ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا ﴾؛ أي: منكرًا عظيمًا، أعظم مِن الأول؛ لأنَّ خرق السفينة يمكن تداركُه بالسدِّ، أمَّا هذا فلا سبيلَ إلى تداركه.



﴿ قَالَ ﴾ الخضِرُ لموسى: ﴿ أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا ﴾ ذَكَّره بالشرط الأول مرَّةً أخرى، وزاد في قوله هنا: ﴿ لَكَ ﴾؛ زيادة في العتاب واللوم؛ لأنَّه تكرَّر منه ما يُوجِب ذلك.



﴿ قَالَ ﴾ موسى للخضر: ﴿ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا ﴾؛ أي: بعدَ هذه المرَّة ﴿ فَلاَ تُصَاحِبْنِي ﴾؛ أي: فاترُكْ مصاحبتي، ولا تجعلني صاحبًا لك؛ ﴿ قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْرًا ﴾؛ أي: قد وجدت مِن جهتي عذرًا؛ لأنَّك أعذرت إليَّ مرة بعد مرة، فخالفتُك ثلاثَ مرات بمقتضى طبْع الاستعجال، فتكون قد بلغتَ الغاية التي تُعذَر بسببها في فراقي، وهذا كلامُ شخص نادم أشدَّ الندم، قد اضطره الحال إلى الاعتراف، وسلوك سبيلِ الإنصاف، وقد ثبَت في الصحيح أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((رحمةُ الله علينا وعلى موسى، لو صَبَر على صاحبه لرأى العجب، لكن أخذتْه مِن صاحبه ذمامةٌ [أي: إشفاق من الذم]، فقال: ﴿ قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْرًا ﴾.



﴿ فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَة ﴾ اختُلِف في اسمِها، ولا فائدةَ من تعيينها ﴿ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا ﴾؛ أي: طلبوا منهم أن يَقوموا معهما بحقِّ الضيافة فيُطعموهما ﴿ فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا ﴾؛ أي: امتنعوا مِن استضافتهما، وذلك علامة على أنهم لم يكونوا مِن أهل الكرم، ولا أهل الإيمان الكامِل؛ فإنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَن كان يؤمِن بالله واليوم الآخِرِ، فليكرمْ ضيفَه))؛ متفق عليه.



﴿ فَوَجَدَا فِيهَا ﴾؛ أي: في هذه القرية ﴿ جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ ﴾؛ أي: قاربَ أن يسقُط وينهدم ﴿ فَأَقَامَهُ ﴾؛ أي: عمَّره الخضرُ وأصْلَحه، ﴿ قَالَ ﴾ له موسى: ﴿ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا ﴾؛ أي: لأخذتَ أُجرةً على إصلاح هذا الجدار لأهل هذه القرية، الذين امْتَنعوا مِن استضافتنا؛ قال له ذلك تحريضًا وحثًّا على أخْذ الأجْر؛ لإنفاقه في الطعام والشراب وما يحتاجونه عوضًا عن ضيافتهم.



﴿ قَالَ ﴾؛ أي: الخضر لموسى: ﴿ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ﴾؛ أي: هذا وقت مُفارقتي إيَّاك، بحسب ما تَمَّ الاتفاق عليه، وشرطْتَه على نفسك من المفارقة بعدَ هذا السؤال ﴿ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ ﴾؛ أي: الآن سأُخْبرك بمآل وعاقِبة ﴿ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا ﴾؛ أي: هذه الأمور التي صدَرَتْ مني، ولم تصبرْ عليها، وهي خلاص السفينة من اليدِ الغاصِبة، ونجاة أبوي الغلام مِن شرِّه، مع الفوز بالبدَل الأحسن، واستخراج اليتيمين للكَنْز.



ثم أخذ الخضِرُ في تفسير ما أَشْكل أمرُه على موسى ممَّا أنكر ظاهره، وقد أظهر اللهُ الخضِرَ على باطنه، فقال:

﴿ أَمَّا السَّفِينَةُ ﴾؛ أي: التي خرقتُها بقَلْع لوح منها ﴿ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ ﴾؛ أي: قوم عجَزة وضعفاء ومحتاجين ﴿ يَعْمَلُونَ ﴾؛ أي: يحترِفون بالعمل والاكتساب بها ﴿ فِي الْبَحْرِ ﴾ بنقل الناس والبضائع من ساحِلٍ إلى آخرَ ﴿ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا ﴾ وذلك بخرقها.



ثم بيَّن السبب في ذلك بقوله: ﴿ وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ ﴾؛ أي: أمامهم، فإن كلمة (وراء) مِن الألفاظ المتضادة، تُطلق على الخلْف والأمام، كما في قوله - تعالى -: ﴿ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ ﴾؛ أي: أمامه، كالقُرْء يُطلق على الحيض والطهر معًا.



والمعنى: وكان أمامَ أصحاب السفينة ملِك ظالم، يَعتدي على أصحاب السفن السليمة، فـ﴿ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ ﴾ صالحة ﴿ غَصْبًا ﴾ مِن أصحابها، فأردتُ أن أعيبها؛ لأرده عن سفينتهم هذه، وتسلَم مِن غصْبه، ولم أفعلْ ذلك لمجرد عيبها فقط.



﴿ وَأَمَّا الْغُلاَمُ ﴾ الذي قتلتُه ﴿ فَكَانَ ﴾ كافرًا، وكان ﴿ أَبَوَاهُ ﴾؛ أي: أبـوه وأمه ﴿ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا ﴾ لو تركناه حيًّا ﴿ أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا ﴾؛ أي: خِفْنا أن تحملهما محبَّتُه على متابعته في الكُفر، فيوقعهما في المشقَّة والهلاك.



والمعنى: لو بلَغ هذا الغلام فإنَّه سيدعو أبويه إلى الكُفر، ولفرط محبتهما له سيتابعانِه على ما فيه هلاكهما.



﴿ فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكَاةً ﴾؛ أي: طهارة ﴿ وَأَقْرَبَ رُحْمًا ﴾؛ أي: رحمة بهما وصِلة لهما، والمعنى: أردْنا أن يرزق الله هذين الأبوين ولدًا، يكون خيرًا من هذا الولد دينًا وصلاحًا، وأقرب عطفًا ورحمة، وبرًّا وشفقةً بهما، وفي هذا تحقيقٌ لقوله - تعالى -: ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 216]، فإنَّ أبويه يحبَّان بقاءَه وهو شرٌّ لهما، ويكرهان وفاتَه وهو خيرٌ لهما، والله أعلم منهما بما فيه صلاحُهماوسعادتهما.



﴿ وَأَمَّا الجِدَارُ ﴾ الذي أقمتُه ﴿ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي المَدِينَةِ ﴾ (الغلام) هو الصغير، و(اليتيم) - مِن بني آدم - من مات أبوه قبلَ البلوغ، ومن غيرِه مَن ماتت أمُّه ﴿ وَكَانَ تَحْتَهُ ﴾؛ أي: تحت الجِدار ﴿ كَنْزٌ لَهُمَا ﴾، و(الكنز) هو المال المدفون من ذهب أو فضة ونحوهما، ﴿ وَكَانَ أَبُوهُمَا ﴾ رجلاً ﴿ صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا ﴾؛ أي: كمال قوتهما بالعقـل والرأي، ﴿ وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا ﴾ ليتصرَّفَا فيه، وينتفعا به ﴿ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ ﴾؛ أي: حصل ذلك رحمةً مِن الله تعالى، وهو تسخيره الخضِرَ لإقامة الجِدار لهما.



﴿ وَمَا فَعَلْتُهُ ﴾؛ أي: ولم أفعلْ ما رأيتَه مني ﴿ عَنْ أَمْرِي ﴾؛ أي: عن رأيي واجتهادٍ مني، وإنَّما فعلتُه بأمر الله تعالى، ﴿ ذَلِكَ تَأْوِيلُ ﴾؛ أي: تفسير ﴿ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا ﴾، يقال: (تسطِع) و(تستطِع) لُغتان، بمعنى تَقْدِر.


خُلاصَةُ قِصِّةِ مُوسَى مَعَ الْخَضِرِ عليهما السلام


روَى الإمامُ البخاري ومسلم في"صحيحيهما" عن سعيدِ بن جُبَير قال: قلتُ لابن عباس: إنَّ نوفًا البكالي يزعُم أنَّ موسى صاحب الخضِر ليس هو موسى صاحِب بني إسرائيل، قال ابنُ عباس: كذَب عدوُّ الله؛ حدَّثَنا أُبيُّ بن كعْب - رضي الله عنه - أنَّه سمِع رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((إنَّ موسى قام خطيبًا في بني إسرائيل، فسُئِل: أيُّ الناس أعلم؟ فقال: أنا، فعتَبَ الله عليه، إذ لم يردَّ العلم إليه، فأوْحَى الله إليه: أنَّ لي عبدًا بمجمع البحرين هو أعلمُ منك.



فقال موسى: يا ربِّ، وكيف لي به؟ قال: تأخُذ معك حوتًا، فتجعله في مِكْتَل [أي: زنبيل] فحيثُما فقدتَ الحوت فهو ثَمَّ، فأخَذ حوتًا فجعله بمكتل، ثم انطلق وانطلق معه فتاه يُوشَع بن نون - عليهما السلام - حتى إذا أتيَا الصخرةَ وضعَا رؤوسهما، فنامَا واضطربَ الحوت في المكتل، فخرَج منه فسقط في البحر، فاتخذ سبيله في البحر سَرَبًا، وأمسك الله عن الحوتِ جِريةَ الماء، فصار عليه مِثل الطاق، وفي رِواية: [حتى انتهيَا إلى الصخرة، فنزلاَ عندها، قال: فوضع موسى رأسه فنام، وفي أصل الصخرة عينٌ يقال لها: الحياة، لا يُصيب مِن مائها شيءٌ إلا حيي، فأصاب الحوتَ مِن تلك العين، فتحرَّك وانسلَّ من المكتل، فدخَل البحر]، وفي روايةٍ: [فأمْسَك الله عنه جرية الماء حتى كأنَّ أثرَه في حجر، قال: فقـال لي عمرو: هكذا كأن أثرَه في حجر، وحلَّـق بين إبهاميه والتي تليانهما]، [فقال فتاه: لا أُوقِظه حتى يستيقظَ].



فلمَّا استيقظ نسِي صاحبه أن يُخبرَه بالحوت، فانطلقَا بقية يومهما وليلتهما، حتى إذا كان من الغدِ قال موسى لفتاه: ﴿ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا ﴾ [الكهف: 62]، ولم يجِدْ موسى النصبَ حتى جاوزَ المكان الذي أمرَه الله به، قال له فتاه: ﴿ قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا ﴾ [الكهف: 63]، قال: فكان للحوت سربًا، ولموسى وفتاه عجبًا، فقال: ﴿ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا ﴾ [الكهف: 64].



قال: فرجعَا يقصَّانِ أثرهما حتى انتهيَا إلى الصخرة، فإذا رجل مسجًّى بثوب، فسلَّم عليه موسى، فقال الخضر: وأنَّى بأرض قومِك السلام؟ قال: أنا موسى، قال: موسى بني إسرائيل؟ قال: نعَمْ، أتيتُك لتعلمني مما عُلمتَ رُشدًا ﴿ قَالَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا ﴾ [الكهف: 67]، يا موسى إنِّي على عِلم مِن علم الله عَلَّمنيه لا تعلمه أنت، وأنت على عِلم مِن عِلم الله علَّمكَه الله لا أعلمه، فقال موسى: ﴿ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ﴾ [الكهف: 69].



قال له الخضر: ﴿ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا ﴾ [الكهف: 70]، فانطلقَا يمشيان على ساحلِ البحر، فمرَّت سفينة، فكلَّموهم أن يحملوهم فعرَفوا الخضر، فحملوهم بغير نَوْل [أي: بلا أُجْرة]، فلمَّا رَكِبا في السفينة لم يفجأْ إلا والخضر قد قلَع لوحًا من ألواح السفينة بالقُدوم، فقال له موسى: قد حملونا بغير نول، عمدتَ إلى سفينتهم فخرقْتَها؛ لتغرقَ أهلها؟ لقد جئتَ شيئًا إمرًا، ﴿ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا * قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا ﴾ [الكهف: 72، 73].



قال: وقال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: وكانتِ الأولى مِن موسى نسيانًا، قال: وجاءَ عُصفور فوقَع على حرْف السفينة، فنقَر في البحر نقرةً، فقال له الخضر: ما عِلمي وعلمك، وفي رواية: [وعِلم الخلائق] في عِلم الله إلا مِثل ما نقَصَ هذا العُصفورُ من هذا البحْر، ثم خرجَا من السفينة، فبينما هما يَمشيانِ على الساحل إذ أبْصَر الخضر غلامًا يلعب مع الغِلمان، فأخذ الخضرُ رأسه بيده، فاقتلعه بيده فقتَله، فقال له موسى: ﴿ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا * قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا ﴾ [الكهف: 74 - 75] قال: وهذه أشدُّ من الأولى، ﴿ قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْرًا ﴾ [الكهف: 76].



﴿ فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ ﴾ [الكهف: 77] قال: مائل، فقال الخضرُ بيده ﴿ فَأَقَامَهُ ﴾، فقال موسى: قوم أتيناهم فلم يطعمونا ولم يُضيِّفونا ﴿ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا * قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا ﴾ [الكهف: 77 - 78]، فقال رسـولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((وَدِدْنا أنَّ موسى كان صبَر حتى يقصَّ الله علينا مِن خبرهما))، قال سعيد بن جُبَير: كان ابن عباس يقرأ: (وَكان أمامَهم ملِك يأخذ كلَّ سفينة صالحة غصبًا)، وكان يقرأ: (وأمَّا الغلام فكان كافرًا وكان أبواه مؤمنين).


فصْل في ذِكْر جملة من الفوائد والأحكام المستنبطة
مِن قصَّة موسى مع الخضر عليهما السلام


• منها: جواز اتِّخاذ الخادم ولو كان حرًّا، ويؤيِّد ذلك أن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان يخدمه جماعةٌ من الصحابة كابنِ مسعود وأنس وأبي هريرة وغيرهم - رضي الله عنهم.



• ومنها: طواعية الخادم لمخدومِه، ما لم يكن في معصية الله؛ فإنَّه لا طاعةَ لمخلوق في معصية الخالِق.



• ومنها: مشروعية اتِّخاذ الرفيق في السَّفر، ويؤيِّد ذلك كراهة السَّفر وحيدًا؛ لقول النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لو يعلم الناس مِنَ الوَحْدة ما أعلم، ما سار راكبٌ بليل وحْدَه))؛ رواه البخاري.



• ومنها: مشروعية الرِّحلة في طلَب العِلم، ويؤيِّده قول النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((طلبُ العلم فريضةٌ على كل مسلم))؛ رواه ابن عَدِيٍّ في "الكامل"، والبيهقي في "الشُّعَب" [صحيح الجامع].



• ومنها: أنَّ العلم لا يَستغني عنه الإنسان مهما بلَغ من المنزلة، حتى الأنبياء والرُّسل، فهو أشرفُ مطلوب من الدنيا، فتنبغي المداومة عليه، والسَّعي في تحصيلِه والاستزادة منه بشتَّى الوسائل الشرعية؛ ولهذا أمر الله نبيَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - بطلبه وسؤالِه الزِّيادة منه دون ما سواه مِن أمور الدنيا، مع أنه أفضلُ الأنبياء، وأعلم الرُّسل، كما قال - تعالى -: ﴿ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ﴾ [طه: 114].



• ومنها: البَداءة بالأهمِّ فالأهم، فإنَّ طلب العلم والتزود منه مُقدَّم على الاشتغال بالدعوة والتفرُّغ للتعليم، ولهذا ترك موسى القعودَ عندَ بني إسرائيل لتعليمهم وإرشادهم، واختار السفرَ للتزود من العلم، وفيه ردٌّ على الجماعات القائِمة على التزهيد في العِلم، والتصدُّر للدعوة على جهْل، لا سيَّما بأمر العقيدة والتوحيد، الذي هو أُسُّ الدعوة، وأصلُ الدِّين، وأساس الملَّة، قال - تعالى - لنبيه - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾ [يوسف: 108].



• ومنها: أنَّه لا يَنبغي للمرء أن يُعجَب بعِلمه، كأنْ يظن نفسه أعلمَ الناس، فإنَّ لله في خلقه شؤونًا، وفي الزوايا خبايَا.



• ومنها: أنَّ العالِم إذا كان ينقصُه شيء من العلوم، فينبغي له أن يكمل نفسَه، وذلك بطلبه ممَّن يجيده ويتقنه، كالفقيه الذي لا يحسن علمَ النحو، يطلبه مِن النحوي، والمُحدِّث الذي لا يتقن الفقه، يطلبه مِن الفقيه، وهكذا.



• ومنها: استحباب الحرْص على لقاءِ العلماء، وتجشم المشاقِّ في ذلك، فإنَّهم ورثة الأنبياء، ونجوم السماء.



• ومنها: أنَّ مَن كان مسافرًا لطلب عِلم أو جهاد ونحوه إذا اقتضتِ المصلحة الإخبار بمطلبه ووجهته، فإنَّه أكملُ من كتمه، فإنَّ في إظهاره عدَّةَ فوائد؛ كالاستعداد له، واتخاذ عدَّته، وإتيان الأمر على بصيرة، وإظهار الشوق إلى العبادة الجليلة؛ ليكونَ أُسوةً حسنةً لمَن بعده، كما قال موسى: ﴿ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا ﴾ [الكهف: 60].



• ومنها: مشروعيةُ التزوُّد للسَّفَر، حيث أخذَا معهما ما يكون غَداءً لهما، والزاد زادان: زاد حِسي، وذلك بأخذ الطعام والشراب واللباس ونحوها، وزاد معنوي، وهو بالتَّقْوى، كما قال - تعالى -: ﴿ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ﴾ [البقرة: 197]، وهو أعظمُ الزادين؛ إذ لا يضرُّ المرءَ أن يموت جائعًا أو عاريًا، ويضرُّه لو ماتَ كافرًا أو فاسقًا.



• ومنها: أنَّ الأخذ بالأسباب لا يُنافي التوكُّلَ على الله تعالى، بل هو مِن التوكل عليه؛ ولهذا قال - تعالى -: ﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ﴾ [الملك: 15]، وقال: ﴿ فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [الجمعة: 10]، خلافًا لما يظنُّه المتواكِلون من أنَّ الأخذ بالأسباب يقْدَح في التوكُّل على الله تعالى، وقد كان نبيُّنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - أعظمَ المتوكِّلين على الله، ومع ذلك كان يأخذ بالأسباب؛ فلمَّا أراد الهجرةَ استعان بمشرِك، وفي حُروبه وقتاله يأخُذ معه العُدَّة والسلاح، حتى إنه في أُحُدٍ ظاهَر بين دِرعين، والأدلَّة على ذلك أكثر مِن أن تُحصر؛ ولهذا قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لو أنَّكم توكَّلون على الله حقَّ توكُّلِه، لرَزَقكم كما يرزق الطيرَ؛ تَغْدُو خماصًا، وتروح بطانًا))؛ رواه الترمذي وابن ماجه وغيرهما [صحيح الجامع - الصحيحة 310]، فهي قد أخذتْ بالأسباب فتَغْدُو وتروح، ولا تجلسُ في بيتها تنتظر رزقها.



• ومنها: استحباب إطعام الإنسان خادمَه مِن مأكله ومَشربه، وتشريكه في الأكْل معه، حيث قال موسى لخادمه: ﴿ آتِنَا غَدَاءَنَا ﴾ ولم يقل: (غدائي)، وهو مِن الآداب الحَسَنة، والأخلاق الكريمة التي دعَا إليها الإسلام، وحثَّ عليها النبي - عليه الصلاة والسلام - حيث قال: ((إذا جاء خادمُ أحدِكم بطعامه فليقعدْه معه، أو ليناولْه منه، فإنَّه هو الذي وَلِيَ حَرَّه ودخانه))؛ رواه أحمد وأبو داود [صحيح الجامع - الصحيحة 1042].



• ومنها: جواز الإخبار بالتعب، ويلحق به الألَمُ مِن مرض ونحوه، إذا كان لمجرَّد الإخبار، لا للتشكِّي من الله على وجه الاعتراض على القضاءِ والقَدَر، ويؤيِّده قولُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إني أُوعَك كما يُوعَك رَجلانِ منكم))؛ رواه البخاري ومسلم، وقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((بلْ أنا وَارأْساه))؛ رواه البخاري.



• ومنها: أن المتوجِّه إلى الله - تعالى - يُعان، فلا يُسرع إليه التعَب والنصب، بخلافِ ما لو أخطأ ذلك، فإنَّه يكون أسرعَ إلى النَّصَب؛ وذلك لأنَّ موسى لم يحسَّ بالنصب إلا حينما جاوز مجمعَ البحرين، كما ورد في الحديث.



وقريب مِن ذلك قول النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((وجُعِلت قُرَّةُ عيني في الصلاة))؛ رواه النسائي وغيره [صحيح الجامع]، ولمَّا نسِي بعضَ الصلاة اهتمَّ واغتمَّ من حيث لا يشعُر، كما في قصة ذي اليدين.



• ومنها: أنَّ من الآداب أن يُنْسَبَ النِّسيانُ ونحوُه من الأمور المكروهة إلى الشيطان، على وجهِ التسويل والتزيين، كما في قوله: ﴿ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ ﴾ [الكهف: 63]، ونظيره قوله: ﴿ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنعام: 68]، وقوله: ﴿ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ ﴾ [يوسف: 42]، وقوله: ﴿ اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ ﴾ [المجادلة: 19]، وإن كان الكلُّ بقضاء الله وقدَره.



• ومنها: أنَّ الشيطان إذا كان سببًا في النسيان، فإنَّ ذِكْر الله - تعالى - سببٌ في حصول التذكُّر، وقلَّة النِّسيان؛ لأنَّ الشيطان ينفر من ذِكْر الله تعالى، كقراءة القرآن، والاستعاذة؛ ولهذا قال - تعالى -: ﴿ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ ﴾ [الكهف: 24]، ومثلها قوله - تعالى -: ﴿ وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ﴾ [الزخرف: 36]، وقوله - تعالى -: ﴿ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ ﴾ [الناس: 1 - 5]؛ أي: الذي يُوسْوِس في صدورهم عندَ الغفلة عن ذِكْر الله، فإذا ذَكَروا الله رجَع القَهْقَرَى؛ ولهذا وصفه بـ(الخناس)؛ أي: الرَّجاع عند ذكر الله - جلَّ وعلا - ويؤكِّد ذلك قولُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اقرؤوا سورةَ البقرة في بيوتكم؛ فإنَّ الشيطان لا يدخُل بيتًا يُقرأ فيه سورة البقرة))؛ رواه الحاكم والبيهقي، وأخبرَ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّ ((مَن قرأ آية الكرسي عندَ النوم لم يزلْ عليه من الله حافِظ، ولم يقرَبْه شيطان حتى يُصبح))؛ رواه البخاري، وأنَّ ((مَن قرأ بالآيتين مِن آخِر سورة البقرة في ليلة، كفَتَاه))؛ متفق عليه، وقال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الشيطانَ إذا سمِع النداء بالصلاةِ أحال - أي تحوَّل من موضعه - له ضُراط؛ حتى لا يسمعَ صوته، فإذا سكَتَ رجَع فوسوس، فإذا سمِع الإقامة ذهبَ؛ حتى لا يسمعَ صوته، فإذا سكتَ رجَع فوسوس))؛ رواه مسلم، وفي لفظ له: ((إنَّ الشيطان إذا سمِع النداء بالصلاة ذَهَب حتى يكونَ مكان الرَّوحاء)).



• ومنها: شَرَف الخضر، وعظيم منزلتِه عندَ الله تعالى؛ أولاً: لوصفه بالعبودية، وثانيًا: لإضافته إلى الربِّ - جلَّ جلالُه -حيث قال: ﴿ عَبْدًا مِن عِبَادِنَا ﴾، كقوله في النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ﴿ وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا ﴾ [البقرة: 23].



• ومنها: أنَّ العِلم علمان: مكتسب ولَدُنِّي، أمَّا المكتسب فهو العِلم الإنساني، وهو الذي يُحصِّله الإنسان بجده واجتهاده، إما من غيره، وذلك بالتعلُّم منه، وإمَّا من نفسه، وذلك بالتفكُّر والتدبُّر، فإنَّ نفس العاقل تجد مِن الفوائد بتفكُّر ساعة، ما لا تجدُه نفس الجاهل بتعلم سَنَة، وأما العِلم اللَّدُني فهو العِلم الربَّاني، وذلك العِلم الموهوب برحمة علاَّم الغيوب، يمنُّ الله به على مَن يشاء من عباده.



وكما قال - تعالى -: ﴿ وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا ﴾ [الكهف: 65]، كما قال في النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ﴿ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا ﴾ [النساء: 113].



• ومنها: أنَّ العلم النافِع هو العلم الذي يُرشِد إلى الخير والهداية والصلاح، دون غيرِه مِن العلوم، كما قال: ﴿ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا ﴾} [الكهف: 66]، وأعظمها وأجلها علم الكِتاب والسُّنة، عِلم الفِقه في الدِّين؛ ولهذا قال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن يُرِدِ الله به خيرًا يُفقِّهه في الدِّين))؛ متفق عليه، وقال: ((خيرُكم مَن تعلَّم القرآن وعلَّمه))؛ رواه البخاري.



• ومنها: تواضُع المتعلِّم لمَن يتعلم منه، ولو كان مَن يعلِّمُه أدْنَى مرتبةً منه، مع أنَّ التواضع مشروع على وجه العموم بين المسلمين؛ لقوله - تعالى -: ﴿ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ ﴾ [المائدة: 54]، وقوله: ﴿ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ﴾ [الفتح: 29].



وقوله: ﴿ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الشعراء: 215]، ولكنَّه في حقِّ المتعلِّم مع معلِّمه آكَد.



• ومنها: تأدُّب المتعلِّم مع معلِّمه في الخِطاب، وتلطفه معه في الكلام؛ لقول موسى للخضر: ﴿ هَلْ أَتَّبِعُكَ ﴾، حيث أخرَج الكلام مخرجَ العَرْض والمشاورة، وكأنَّه يقول له: هل تأذن لي أن أتَّبعك وأتعلم منك؟ بخلافِ أهل الكِبْر والغِلظة والجفاء، الذين لا يُظهرون للمعلِّم افتقارَهم إلى علمه ومتابعته، بل يَدَّعون أنهم يتعاونون معه، بل ربَّما ظن أحدهم أنه يُعلِّم معلمه، وهو في جهْل عريض، فإظهار الحاجة للمعلِّم، والرغبة في تعليمه مِن أنفع شيء للمتعلم.



• ومنها: أنه ينبغي للعالِم إذا رأى المتعلِّم لا يحتمل شيئًا مِن العلم أن يعتذرَ إليه في عدمِ تعليمه إيَّاه؛ لأنَّه قد يضرُّه أكثرَ مما ينفعه.



• ومنها: أنَّ مَن ليس عنده صَبْر على صُحبة العالِم وطلب العلم، وحُسن الثبات على ذلك، فليس بأهلٍ لتلقِّي العلم؛ لقول الخضر لموسى: ﴿ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا ﴾ [الكهف: 67]، فمن لا صبرَ له لا ينال العِلم، ومَن تذرَّع بالصبر ولازَمَه أدْرَك به مطلوبه.



• ومنها: أنَّ مِن أعظم أسبابِ تحصيل الصبر إحاطتَه علمًا، وخِبرتَه بذلك الأمر الذي يريد الصبرَ عليه؛ لقوله: ﴿ وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا ﴾ [الكهف: 68]، فمن لا عِلم له بما يُريد، أو لا خِبرة له بفائدتِه وثماره، لم يحقِّق سببَ الصبر، فلن يصبرَ عليه.



• ومنها: أنَّه ينبغي للمرءِ أن يُعلِّق أموره على مشيئةِ الله تعالى، كما قال: ﴿ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ صَابِرًا وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْرًا ﴾ [الكهف: 69] فإنه إنْ فعَل ذلك حصَّل فوائد: أولها: تيسير الأمْر ببركةِ ذلك، وثانيها: حصولُ كمال التوكُّل بتفويضِ الأمر إلى الله تعالى، والتبرُّؤ مِن الحول والقوَّة، وثالثها: السلامة مِن إخلاف الوعْد، فيما لو قدَّر الله ألاَّ يتحقَّق هذا الأمر.



• ومنها: جواز اشتراط المتْبوع على التابِع ما يَرى فيه مصلحةً في اتِّباعه؛ حيث قال: ﴿ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا ﴾ [الكهف: 70].



• ومنها: أنَّ الأصل في الشروط أنَّها ملزمة، وذلك ما لم تخالفِ الشرع؛ ويؤيِّده قوله - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ﴾ [المائدة: 1]، وهو يعمُّ جميعَ العقود، أصلاً ووصفًا؛ لقول النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((المسلمون على شروطهم، إلا شرطًا أحلَّ حرامًا، أو حرم حلالاً))؛ رواه أبو داود وغيره [صحيح الجامع].



• ومنها: عدم المؤاخَذة بالنِّسيان؛ حيثُ قال: ﴿ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا ﴾ [الكهف: 73]، والنِّسيان في حقِّ الله - تعالى - يُعذَر به المرءُ مطلقًا، فلا إثمَ ولا ضمانَ فيه بحال، وفي حقِّ الغير يُعذر به في عدمِ الإثم، بخلاف ضمانِ الحقوق المتلفة نسيانًا، فإنها تضمن؛ لأنَّ حقوق الخلق مبنيَّة على المشاحَة، وحقوق الخالِق مبنيَّة على العفو والمسامَحة.



• ومنها: أنَّه يَنبغي للإنسان أن يأخُذَ من أخلاق الناس ما عفَا وسهُل، ولا يَنبغي له أن يشقَّ عليهم، فيكلفهم ما لا يطيقون؛ لأنَّ ذلك مدعاة للنفور منه والسآمة، ويؤيِّده قوله - تعالى -: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ [الأعراف: 199]، وقوله: ﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ﴾ [آل عمران: 159].



• ومنها: إجراء أحكام الناس في الدُّنيا على الظاهر، سواء كان في الأموال أو الدماء أو غيرها، فإنَّ موسى أنكر على الخضر خرْقَ السفينة وقتْل الغلام؛ لأنَّ ظاهر هذه الأمور منكر، فلم يَسَعْ موسى - عليه السلام - الصبرُ عليها، والسكوت عنها؛ ولهذا لم يلتفتْ إلى الشرط العارض الذي اشترطَه على نفسه من الصبر وعدم الإنكار.



• ومنها: أنَّه (ليس الخبر كالمعاينة)، و(ما رَاءٍ كمن سَمِعَ)، فالتقرير النظري شيء، والواقِع العملي شيء آخر؛ ولهذا اشترط موسى - عليه السلام - على نفسِه الصبر وعدم عِصيان أيِّ أمر للخَضِر، فلمَّا رأى الأمر الواقِع، لم يصبر وخالَف ذلك الشرط، وقريب من ذلك، لما قال الله له: ﴿ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِنْ بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ ﴾ [طه: 85]، فإنَّه لم يُلق الألواح ابتداءً مِن الغضَب، فلمَّا رأى قومه عيانًا لم يصبرْ على ذلك؛ بل ﴿ أَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ ﴾ [الأعراف: 150].



• ومنها: أنَّ (الثلاث) لها اعتبار في التَّكْرار ونحوه، فيعذر في الأولى، وتُقام عليه الحُجَّة بالثانية، ولا يُعذر بالثالثة، ويؤيده أن الله جعل الطلاق مرتين، والفراق بعد الثالثة، فقال: ﴿ الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ﴾ [البقرة: 229]، ثم قال: ﴿ فَإِنْ طَلَّقَهَا ﴾ [البقرة: 230]؛ أي: الثالثة ﴿ فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ﴾ [البقرة: 230]، وهكذا فارق الخضِر موسى بعد الثالثة، حيث قال: ﴿ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْرًا ﴾ [الكهف: 76]، ثم قال: ﴿ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ ﴾ [الكهف: 78].



• ومنها: أنَّ موافقةَ الصاحب لصاحبه - في غير معصية - سببٌ في بقاء الصُّحبة بينهما ولزومها، كما أنَّ عدم الموافقة سببٌ لقطع المرافقة، فبسببِ مخالفة موسى للخضر حصلتِ المفارقة.



• ومنها: أنه يَنبغي للمرء ألاَّ يبادر بإنكار ما لم يستحسنه، فلعلَّ فيه سرًّا لا يعرفه، وهذا أصلٌ في باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو التثبُّت والتحقُّق من كونه منكرًا، ومِن ذلك: لو رأى شخصًا يأكل في رمضان، فلا يُنكر عليه مباشرة، حتى يتحقَّقَ أنه ليس معذورًا؛ لأنَّه قد يكون مريضًا أو مسافرًا، والمرأة قد تكون حائضًا أو نفساء، ونحو ذلك.



• ومنها: أنَّ المخطئ يُنبَّه على خطئه، ويُعفَى عنه حتى يتحقَّق إصراره، ثم يؤدَّب بما يكون مناسبًا.



• ومنها: جوازُ ركوب البحر عندَ غلبة الظن في السلامة، ويحرُم عند غلبة الظن في الهلاك؛ لقوله - تعالى -: ﴿ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ﴾ [البقرة: 195].



• ومنها: جواز العمل في البحْر بالصيد، أو استخراج الجواهِر والحلية، كاللؤلؤ والياقوت والمرجان، أو نقْل الركَّاب والبضائع والمتاع مِن ساحل إلى آخَر.



• ومنها: أنَّ القتْل من كبائرِ الذنوب، ولهذا شدَّد موسى فيه فقال: ﴿ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا ﴾ [الكهف: 74]، كيف لا؟ وقد قال الله تعالى: ﴿ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 93]، وقال: ﴿ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ﴾ [المائدة: 32].



وقال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لَزوالُ الدنيا أهونُ على الله مِن قتْل مؤمِن بغير حقٍّ))؛ رواه ابن ماجه [صحيح الجامع].



• ومنها: أنَّ القِصاص حقٌّ؛ ولهذا قال موسى: ﴿ بِغَيْرِ نَفْسٍ ﴾ [الكهف: 74]، مما يدلُّ على أنَّ قتلها بالنفس معروف، وليس بمنكَر، كما دلَّ عليه قوله - تعالى -: ﴿ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ ﴾ [المائدة: 32]، ومثله قوله - تعالى -: ﴿ أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ ﴾ [المائدة: 45]، وقوله: ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ... ﴾ الآية [البقرة: 178]، وقول النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يَحلُّ دمُ امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله، وأنِّي رسولُ الله إلا بإحدى ثلاث: الثيِّب الزاني، والنفْس بالنفس، والتارك لدينه المفارِق للجماعة))؛ متفق عليه.



• ومنها: أنه يجوز للغريبِ أن يطلُبَ حقَّ الضيافة: من طعام وشراب ونحوه؛ قال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الضيافةُ ثلاثةُ أيام، فما كان وراءَ ذلك فهو صَدَقة))؛ رواه البخاري.



• ومنها: أنَّ صُنع الجميل وبذل المعروف، لا يُترَك ولو مع اللئام، فإنَّ ذلك حقٌّ لهم، وإن كانوا هم فرَّطوا فيما يجب عليهم، فيفعل معهم الجميل، وربَّما يحملهم ذلك على الخجل والاستحياء مِن فعلهم، ويدعوهم إلى إصلاح حالهم، كما قال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فيمَن أخطأ فتصدَّق على سارق ثم زانية ثم غنيٍّ، فحمِد الله، ثم أُتي فقيل له: ((أمَّا صدقتُك على سارق، فلعلَّه أن يستعفَّ عن سرقته، وأما الزانية، فلعلَّها أن تستعفَّ عن زناها، وأما الغنيُّ، فلعله أن يعتبرَ فينفق ممَّا أعطاه الله))؛ متفق عليه.



• ومنها: إثبات الإرادة للجماد، حيث قال: ﴿ جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ ﴾ [الكهف: 77]، وليستِ الإرادة خاصَّةً بالحيوان أو بالإنسان، وشواهد ذلك كثيرةٌ من القرآن والسُّنة، فمن القرآن قوله - تعالى -: ﴿ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ﴾ [الإسراء: 44]، وقوله: ﴿ وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ ﴾ [البقرة: 74]، وقوله: ﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ﴾ [الأحزاب: 72]، ومن السُّنَّة قول النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((هذا أُحُدٌ جبلٌ يحبُّنا ونحبه))؛ متفق عليه، وفي صحيح مسلم قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إني لأعرف حجرًا كان يُسلِّم عليَّ بمكة))، وثبت في صحيح البخاري: (حَنينُ الجِذع الذي كان يخطُب عليه النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - جزعًا لفراقه).



فمَيلُ الجدار، وتسبيح الأشياء عمومًا، وخشية الحجارة مِن الله، وإباء وإشفاق السموات والأرض والجبال، ومحبَّة الجبل، وتسليم الحجر، وحَنين الجِذع - كل ذلك بإرادةٍ وإدراك يَعْلمه الله - تعالى - ولا نعلمه نحن، كما قال - تعالى -: ﴿ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ﴾ [الإسراء: 44].



قال العلاَّمة محمد الأمين الشنقيطي - رحمه الله - في "تفسيره" : وزَعْمُ من لا علم عنده أنَّ هذه الأمور لا حقيقة لها، وإنما هي ضرْبُ أمثال - زعمٌ باطل؛ لأنَّ نصوص الكتاب والسُّنة لا يجوز صرفها عن معناها الواضِح المتبادر إلا بدليل يجب الرجوع إليه. اهـ.



• ومنها: جوازُ الهَجْر إذا كان فيه مصلحة، والأصل تحريمُ هجْر المسلم فيما زاد على ثلاث؛ لقول النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يَحِلُّ لمسلم أن يَهجُرَ أخاه فوق ثلاث ليال))؛ متفق عليه.



• ومنها: فضل خِدمة الصالحين ومَن له صِلة بهم؛ وذلك لأنَّ الخضر علَّل إقامة جدارهما ثم استخراج الكَنْز بأنَّ أباهما كان صالحًا.



• ومنها: جواز أخْذ الأُجرة على العمل المباح، حيث عرض موسى على الخضر أخْذَ الأجرة على إصلاح الجدار.



• ومنها: أنَّ مِلْك السفينة أو الآلة أو السيَّارة أو الدكان لا يَمنع المرء مِن وصْف المسكنة، إذا كان لا يَجدُ ما يكفيه منه، فإنَّ الله - تعالى - وصَف أصحابَ السفينة بأنهم مساكين، مع أنهم يملكون سفينة! وعلى هذا فقد يستحقُّ الزكاةَ مَن عنده سيارة أو عمارة أو مصنَع، ونحو ذلك إذا لم يَجِدوا كفايتهم.



• ومنها: أنَّ الغصب حرام؛ لأنَّه مِن أخْذ أموال الناس بالباطل، وقد قال - تعالى -: ﴿ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ ﴾ [البقرة: 188]، وقال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَنِ اقتطع قِيدَ شِبر من الأرض، طُوِّقه يوم القيامة من سبع أرَضين))؛ متفق عليه، وفي روايةٍ عند مسلم: ((مَن اقتطع أرضًا ظالمًا، لقِي الله وهو عليه غضبان)).



• ومنها: أنه يجوز إتلافُ بعض مال الغير أو تَعييبه لوقاية باقيه، كإتلافِ بعضِ مال اليتيم لحِفْظ باقيه، وكتَعييبِ مال المودِع لبقائه، ومثله هنا ما حصَل مِن الخضر حيث خرَق سفينة المساكين؛ لتبقَى وتَسْلَم من غصبها كلها.



• ومنها: أنَّ المشروع عندَ تعارُض مفسدتين ارتكابُ الأخفِّ منهما؛ ولهذا لما دار الأمر بين أخْذ السفينة كاملاً، أو خرقها وسلامتها ثُم إصلاحها، فعل الأخف منهما، وهو الثاني.



• ومنها: ما فَطَر الله عليه أصفياءه - من الأنبياء والرسل ومَن اقتدى بهم - مِن نصح الخلْق، والشفقة عليهم، والرأفة بهم، فإنَّ الذي حمل موسى على المبادرة بالإنكار هو الالتهـابُ والحمية للحـق، وكمال النُّصح للخَلْق، ولهذا قال للخضر: ﴿ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا ﴾ [الكهف: 71]، ولم يقل: (لتغرقنا) فنسِي نفسه، واشت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قِصَّةُ نَبِيِّ الله مُوسَى مَعَ عَبْدِ الله الخَضِر عليهما السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشرقاط :: المنتدى الاسلامي :: قسم القصص الاسلاميه-
انتقل الى: