منتديات الشرقاط
حيـــــــــــــــــاك الله عــــزبـــــــــــزي الزائـــــــــــــــــــر في منتديات الشرقـــــــــــــــــــــــــــاط
سجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل في المنتدى لكــــــــــــــــــــــــي نستفـــــــاد من معلوماتـــــــــــك
وكــــــــــــــن عضو نشيط .. منووورر


نرحب بجميع الاعضاء والزوار الكرام
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عندما ينْسدِح الدعـاة !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الدموع
مشرف
مشرف


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 03/10/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: عندما ينْسدِح الدعـاة !   الإثنين أكتوبر 10, 2011 8:31 pm

في لسان العرب : سدَحَ الناقة أناخها أ.هـ ، فعليـه : انسدح الداعية أي أناخه النظام حتى صار بوقا له ،

وهو _ أعني _ إنسداح الدعاة للنظام ثلاثـة أنواع :

أحدهـا : إنسداحٌ تام ، وهو الإنبطاح نفسه ، أي يتمـدَّد على وجهه ، ويكون وجهُـه تلقـاء الأرض لاغيـر ، لايحرّكه أبـدا _ حتى ربما يكون النظام آيلاً للسقوط وهو لايدري ويبقى يدافع عنه مثل البوطـي ! _ ويداه ممدودتان إلى أقصى مـدى ، من جهة الرأس على إمتداد الجسد ، أمـام النظـام السياسي !

وإليه تنسب الفرقة الإنبطاحية _ التي تُعادي الثوارت العربية _ وأصولها ثلاثـة :

تعبيد الناس للطغيان ،

وتزيين باطل السلطان بشتى أنواع الكذب ، والبهتان .

ومحاربة مشاريع الإصلاح بالبلدان .

والثاني : إنسـداح متوسط ، وهذا أحيانا يحـرِّك رأسه ، ويرفع وجهه عن الأرض قليـلا ، ليتأكـّد أنَّ النظام لايزال ثابتا في مكانه ، غير أنـّه لايصدر منه أي شيء يخالف القصـر ، مادام النظام قائـما ، حتى يلج الجمل في سمّ الخيـاط .

والثالـث : إنسداح خفيـف ، وهذا يرفع رأسه وبطنه قليلا عن الأرض ، إذا شعر أنَّ ثمـَّةَ ضوء أخضـر من النظام _ بعد ضوء أخضـر أمريكي _ فينطق حينئـذٍ بمـا ( فتح النظام عليه ) مثل : دعم الثورة السورية ( في غير سوريـا) !

وتبين لي من خلال الإستقـراء أنَّ ( المنسدحين ) أنواع :

نـوعٌ مرتزقـة خُلَّـص ، فهؤلاء واحـدهم يعلم أنَّ النظام أخبث من نطفة إبليس ! وكلّ محاولات الترقيع هي نفاق في نفاق ، لكن أعماه بريق الذهب ، وحبُّ المنصـب ، فهو يرتـع فيما فيه هواه ، وإليه همـُّه ومُنتهـاه .

ونوعٌ هـو مـن المرتزقة أيضـا ، ولكنه يخادع نفسه بتأويـلات فاسـدة ، ولايُعـدم هذا النـوع من صـوتٍ بين ضلوعـه يتردَّد : إنك يا هذا تخادع نفسك ، فلست سوى بوقٍ للظلمة ، لولاك لانهار ظلمهم ، وذهـب جورُهـم ، فأنقـذْ نفسك بالتوبة قبل فوات الأوان .

ولكن قـد أثقل أُذُنـَه عن سماع هذا الصـوت ، ما يتمتع به ، وغارق فيه ، من مزايا وقوفه مع النظام ، وما يحبوه من المناصـب ، والعطايا ، و المال ، والهدايـا ، ويضعف هذا الصوت كلَّما زيد له في الحبـاء ، والعكس بالعكس !

ونوعٌ لايسترزقون ، ولكنهم مساكين ، يعانون من خلل حاد في ( الدوبامين ) ! وهو مرسِل كيماوي في المخ ، يؤدي الخلل فيه إلى تأثير سلبي على الإنتباه ، والأحاسيس ، وكذلك إلى إضطراب في مشاعر المتعة ، والسعادة !
.
ولهذا تجد هؤلاء الذين يعانون من خلل في مستويات (الدوبامين) ، ربما يشعرون بسعادة بالغة بكونهم يعيشون تحت الطغيان ! ويتمتّعون بتسلّط الظالـم عليهم ! حتى ربمّـا تسمع أحـدهم يقول عن الظلمة : ( دعوهم يضربون ظهورنا ، وينهبون أموالنا ، ويطغون علينا ، فمهما طغوا ، وبـغوا ، هم ولاة أمورنـا حفظهم الله وأطال الله لنا في أعمارهـم ) !! يقولها وهو في سعادة غريبة ، ومتعـة عجيبة !!

ويُذكـر هنا _ والشيء بالشيء يذكر _ أنَّ في المرضى النفسيين ، نوعـاً غريبـاً ، يحبُّون التعذيـب ، حتى إنهم يستأجرون من يضربهـم بالسياط ، ويشعرون بمتعة غير مفهومة ! وربما يكون هذا من خلل (الدوبامين) أيضا !

ومن مخاطر تأثير الخلل في مستويات (الدوبامين ) في المـخّ على ( الإنتباه ) و( الأحاسيس ) ، في هذا النوع من (المنسدحين ) ، أنه تراه كالأبله _ نسأل الله السلامه _ لاينتبه إلى الكوارث التي تترتّب على السكوت على الطغيان ، لاسيما إذا جمع معها الطاغيـة الخضوع للأجنبي والأمريكان ، ولا يحسّ بما يقع على الأمـّة من مآسٍ عظيمـة بسبب ذلك !

ويتمّ إكتشاف هذا الاضطراب في الإنتباه ، والأحاسيس المترتـِّب على خلل ( الدوبامين ) بسرعة ووضوح ، عندما تجـد هذا ( الداعـية ) _ وفي مقابل تلك البلاده تجاه الكوارث التي تقع على الأمة بسبب الطغيان _ ينتفض إنتفاضة الهزبـر على مسائل مختلف فيها بين الفقهاء ، ولا نص فيها يقضي في النزاع ، فيقـيم الدنيا ولايقعدهـا بسببها !!

ويذكرنا هذا النوع بذاك الذي زنى بامرأة فأحبلها فلما زجره القاضي قائـلاً : هلا إذ زنيت بها عزلت ماءَك ! فأجاب : بلغـني يا حضرة القاضي أنَّ العزل مكروه !

ونوعٌ من المنسدحين هم أشبه بالدهماء _ الذين على دين ملوكهم _ منهم إلى الدعاة ، لكنهم يحفظون مواعظ يردّدونها ، وقصصاً يكرّرونها في وسائل الإعلام ، لتكميل برامج القنوات ! ومثلهم أولئك الذين يُلـَقَّنـونَ من النصوص ما لايفقهون معناه ، وآثارا عن السلف لايفهمون مغزاها ، عن الصبر على الجـوْر ، فينزلونها على هؤلاء الطغاة الساعيـن لإفساد الأمـّة ، وتمزيقها ، وإخضاعها لأعدائها !

ونوعٌ استحوذ عليهم شعور كأنـَّه الخوف ، لكنه ليس هـو ، بل وراءَه بقـدر مـا ، ولايُدرى ما هـو ! لأنَّ الخوف مهما عظـُم ، لايبلغ بالإنسان مثل ما فعل هذا الشعور بهم من الخضوع للطغيان الذي مسـخ عقولهم ، ونفوسهـم ،

حتى إنهم ليسمعون من بعيد عن قائم بالحق ، فتبرؤون منه قبل أن يُطلب منهم ، أو يُدرى عنهم ! أما إذا قام سوقُ جهادٍ يحاربه الطغيان متحالفا مع الأمريكان ، فلاتسل عن إنسداحهم المثير للشفقة ، يتمرّغون به في طين الظّلمة تمـرَّغَ الدواب !

والمنسدحون أيضا يرجعون في الجملة إلى نوعين ، نوع ظاهر كما بينا ، ونوع إنسداحه خفيّ ، تظهره المحـن ، وهذا ربما يبقى قائما نوعا ما حتى إذا جاءته أدنى فتنة إنسدح ، كما قال تعالى ( ومِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ ، فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ ، خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ )

هذا .. وإنَّ التريـاق الشافي من داء الإنسداح الظاهر ، والخافي ، إنما يكمـن في مـزج أربعـة أدويـة مع بعضها :

أحدها : تقوى الله العاصمة من كلّ إنحراف ، المنيـرة للقلب بنور البصيـره .

والثاني : الفقه حقَّـا في الدين ، وتاريـخ أمـّة المجاهدين ، وسيـر العلماء المصلحين .

والثالث : فهم دقيـق لرسالة الإصلاح والتغيير ، وللتحدِّيات التي يواجهها الإسلام في هذا العصر ، ولمشروع النهضة الذي يرفع الإسلام إلى مستوى هذه التحديات .

والرابع : الإستعداد لتقديم التضحيات من أجل رسالة الإسلام مهما عظمـت ، والقبـول بكلّ ثمـن يدفع لتحقيقها على أرض الواقع .

وهذا كلُّه قد يكفـي فيه من النـور ما يوفق الله تعالى إليه من شاء ، فيستعمله في نصر الإسلام ، كما رأينا شبابا ، وشيبا ، ونساء ، على فطرة الله تعالى ، قذف الله في قلوبهم هممَ الأسود ، وفهـم الجدود ، بصدق تديِّنهم ، وحسن نياتـهم ، فنجاهم الله من ( الإنسداح ) للطواغيت ، بينما وقع فيه من حُـمِّلـوا أحمالاً من العلم ، فصدق عليهم وصف الله تعالى ( كمثل الحمار يحمـل أسفارا ) !

وقـد يبلغ به المرءُ مبلغـا يصيـر كالمطـر المغيث للناس ، و الشمس المضيئة عند الإلتباس ،

وما بين ذلك يوفـّق الله تعالى من يشاء ، ويستعمل من يشاء ، ويختار .

( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ * وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ * وَهُوَ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ).

والله المستعان ، وهو حسبنا عليه توكلنا ، وعليه فليتوكـل المتوكـلون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مهندس ابراهيم
نائب المدير
نائب المدير
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل : 27/09/2011
العمر : 34
الموقع : منتديات الشرقاط

مُساهمةموضوع: رد: عندما ينْسدِح الدعـاة !   الإثنين أكتوبر 10, 2011 11:09 pm

شكراً على الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حامل المسك
مشرف
مشرف


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 28/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: عندما ينْسدِح الدعـاة !   الأربعاء أكتوبر 12, 2011 10:50 pm

جزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما ينْسدِح الدعـاة !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشرقاط :: المنتدى الاسلامي :: قسم اسلامي عام-
انتقل الى: